Uncategorized

الورم الليفي اللحمي

اعراض الورم الليفي

معظم المصابات بالورم الليفي لا تظهر لديهم أي أعراض. وإن حدثت أعراض، فإنها تتأثر بمكان الأورام الليفية وحجمها وعددها.
في النساء المصابات بالورم الليفي اللائي يعانين من أعراض، تشمل أكثر العلامات والأعراض شيوعًا ما يلي:

  • نزف الدم الغزير خلال الحيض.
  • تمتدُّ فترة الحيض لأكثر من أسبوع.
  • ضغط أو ألم في الحوض.
  • كثرة التبوُّل.
  • تفريغ صعب للمثانة.
  • الإمساك.
  • ألم في الظهر أو الساقين.

أسباب الورم الليفي

لا يَعرف الأطباء سببًا للإصابة بالأورام الليفية الرحمية، إلا أن الأبحاث والتجارب السريرية تُشير إلى هذه العوامل التالية:

  • التغيُّرات الوراثية. 
  • إن الكثير من الأورام الليفية تحوي تغيُّرات في الجينات التي تختلف عن تلك الموجودة في خلايا العضلات الرحمية الطبيعية.
  • الهرمونات.  يبدو أن كلًّا من هرمون الإستروجين والبروجستيرون – هرمونان يُحفِّزان نمو بطانة الرحم أثناء كل دورة حيض استعدادًا للحمل، ويُعزِّزان من نمو الأورام الليفية.

تحتوي الأورام الليفية على مستقبلات هرمونَيِ الإستروجين والبروجستيرون أكثر من التي لدى خلايا عضلات الرحم الطبيعية. حيث تميل الأورام الليفية إلى الانكماش بعد الإياس، ويرجع السبب إلى انخفاض إنتاج الهرمونات.

  • عوامل النمو الأخرى. قد تُؤثِّر المواد التي تُساعد الجسم على صيانة الأنسجة، مثل عامل النمو الشبيه بالأنسولين، على نمو الورم الليفي.
  • مواد الخلايا الإضافية (ECM) إن مواد الخلايا الإضافية هي المواد التي تجعل الخلايا تلتصق ببعضها مثل المِلاط بين الطوب. تتزايد مواد الخلايا الإضافية في الأورام العَضَلِية الملساء وتجعلها ليفية. تقوم مواد الخلايا الإضافية أيضًا بتخزين عوامل النمو وتُسبِّب تغيُّرات حيوية في الخلايا نفسها

الوقاية من الاصابة بالأورام الليفية

على الرغم من مواصلة الباحثين دراسة أسباب الأورام الليفية، لم تتوفر لديهم سوى القليل من الأدلة العلمية بشأن كيفية الوقاية منها. قد لا تكون الوقاية من الأورام الليفية الرحمية ممكنة، ولكن تتطلب نسبة قليلة من تلك الأورام علاجًا.
ولكن قد تكوني قادرةً على تقليل مخاطر الأورام الليفية، من خلال اتباع خيارات نمط حياة صحي، مثل الحفاظ على وزن طبيعي للجسم وتناوُل الفاكهة والخضروات.
تشير بعض الأبحاث أيضًا إلى احتمالية ارتباط استخدام موانع الحمل الهرمونية بانخفاض خطورة الإصابة بالأورام الليفية.

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *