Uncategorized

الرحم المقلوب

أعراض الرحم المقلوب

كثير من النساء المصابات بالرحم المقلوب لا تشعرن بأي أعراض أبدًا، مما يعني أنهن قد لا يكن على علم بإصابتهن.
في حال عانت المصابة من بعض الأعراض، فهي تشمل ما يأتي:

  • ألم في المهبل وأسفل الظهر خلال عملية الجماع.
  • الشعور بألم خلال الدورة الشهرية (الحيض).
  • مشاكل في استخدام السدادات القطنية (Tampons).
  • ارتفاع خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • الشعور بضغط في المثانة.
  • كثرة التبول وزيادة وتيرته.
  • سلس بول طفيف.
  • نتوء في أسفل البطن.

أسباب الإصابة بالرحم المقلوب

هناك عدة أسباب كامنة وراء الإصابة بالرحم المقلوب، والتي تتمثل في:

  • عيب خلقي منذ الولادة.
  • خلل جيني يسبب انقلاب الرحم.
  • حادثة تسبب ذلك مع التقدم بالعمر.
  • الإصابة بمشكلة ما مثل الانتباذ البطاني الرحمي (Endometriosis).
  • الحمل السابق والذي يسبب تمدد الرحم من ثم انقلابه.

علاج الرحم المقلوب

  • عادةً لا تحتاجين إلى علاج الرحم المقلوب وبالأخص في حال عدم وجود أي أعراض ظاهرة.
  • إن كنت تعانين من أعراض مزعجة يجب استشارة الطبيب لمناقشة الخيارات العلاجية المتاجة أمامك، والتي قد تشمل:
  • ممارسة بعض أنواع التمارين الرياضية المخصصة والتي يصفها لك الطبيب.
  • استخدام جهاز مصنوع من السيليكون أو البلاستيك يتم إدخاله إلى المهبل لتعديل الرحم.
  • بعض الجراحات التي تهدف إلى إعادة الرحم لوضعه الطبيعي.

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *