في 2011-07-31

عاشت سوريا اليوم أدمى أيامها منذ تفجر الاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام الحاكم قبل أكثر من أربعة أشهر، إذ تقول منظمات حقوق الإنسان إن أكثر من مئة وأربعين شخصا قتلوا في عمليات نفذها الجيش السوري في عدة مدن وكانت أعنفها في مدينة حماة.
ووفقا لإحصاء المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان فإن مائة وثلاثة عشر شخصا بينهم أطفال قتلوا في حماة وحدها، في تصعيد قوبل بتنديد غربي وصل إلى حد مطالبة إيطاليا بعقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن الدولي، بينما قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن نظام بشار الأسد يمارس التعذيب والترويع ضد الشعب السوري.
تقرير : ماجد عبد الهادي – تاريخ البث 31/7/2011

الفئة:

العامة

ترك الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني الحقول الإلزامية مشار إليها

*